إستمع إلى تكبيرات العيد الكبير

الإستماع إلى تكبيرات عيد الأضحى المبارك 2019

يستقبل المصريون الأعياد بطقوسهم الخاصة ، وتصرفات يتوارثوها جيلاً بعد جيل، لم يشعروا بفرحة وجمال العيد إلا بعد هذة الطقوس ، وإذا نقصت عادة يشعرون بأن العيد لم يكتمل

تشغيل تكبيرات العيد الكبير

تكبيرات عيد الاضحى تبدأ بعد غد الأحد، ووقت التكبيرات عند فقهاء كل من المذهب الحنفي والمذهب الحنبلي يبدأ بعد صلاة الفجر مباشرة من يوم عرفة، أي من فجر يوم التاسع من ذي الحجة، وينتهي وقت التكبير بعد أداء صلاة العصر من آخر يوم من أيام التشريق ويفضل تشغيل تكبيرات العيد الكبير.

والآن أصبحت النساء تعتمد على شراء البسكوت والكحك الجاهز من محال الحلوى، ولكنه طقس لا يمكن الاستغناء عنه اطلاقا، ولا تكتمل التحضيرات لاستقبال العيد دونه، فهو أول الوجبات التي يفطر عليها الصائمون بعد صلاة العيد.

لبس العيد
لا تكتمل فرحة العيد خاصة عند الأطفال إلا بالملابس الجديدة الذي يظل الطفل يعد الأيام حتى يهل صباح أول أيام العيد لينزل إلى صلاته وهو يرتدى ملابسه الجديدة، وربما يقل الاهتمام بشراء الملابس الجديدة مع التقدم في السن، ولكن يبقى هناك حرص من الكثيرون على أن يكون أي شيء بهم جديد في هذا اليوم.

تنظيف المنزل
عادة توارثتها ربات البيوت المصريات، فقبل العيد بأيام تنقلب البيوت رأس على عقب وتعلن حالة الطوارئ لبدء حملة تنظيف تستمر لأقرب من يومين وليلة، مع إعادة ترتيب وتنظيم الأشياء بشكل يليق باستقبال حيث تحرص ربات البيوت على أن يكون كل شيء في البيت نظيف في نظيف، إذا لم تكن هناك إمكانية ليكون جديدا في جديد.

أما المفروشات تحرص كل امرأة على وضع المفارش على المناضد، لإضفاء لمسات خاصة على المنزل تكون آخر شيء تضعه النساء بعد التنظيف، ويتم تغيير الستائر وإذا لم يكن متاح ذلك يتم تنظيفها، ليهل أول أيام العيد ويجد البيوت جميعها على أكمل وجه في استقباله وتشغيل تكبيرات العيد الكبير.

وبعد الانتهاء من تلك المرحلة والتي في الغالب تكون الليلة السابقة لليلة العيد، تصنع كل ربة منزل طبق من الكحك والبسكويت وتوزعه على الجيران للتهنئة بالعيد.

كوي الملابس وتعليق الزينة والبالونات و تشغيل تكبيرات العيد الكبير
في ليلة العيد يجمع الأطفال ملابسهم ويتم تنظيفها وكويها ووضعها على الشماعات في الدولاب استعدادا لارتداءها، كما يتجمعون لتعليق البلونات في المنازل والشقق ويساعدهم في ذلك الأهل والأقارب، وسط حالة من الفرحة العارمة وتبادل التهاني، وفي الغالب تكون السهرة صباحي حتى صلاة العيد.

العيدية
وتعد «العيدية» واحدة من أهم طقوس وعادات الاحتفال بالعيد في مصر وأكثرها انتشارا ورسوخا، ومن عادات وتقاليد العيدية أنها تختلف في القيمة حسب السن، وكثيرا ما يحصل الصغار على العيدية من الأبوين والجدين والأعمام والعمات والأخوال والخالات، ومن المعتاد أن تكون نقود العيدية جديدة وزاهية.

You might like

About the Author: alwtny com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *